[email protected]

استهداف المدنيين وقتل المتظاهرين العزل جرائم حرب - ليتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لحماية الشعب الفلسطيني ومساءلة المجرمين

استهداف المدنيين وقتل المتظاهرين العزل جرائم حرب - ليتحمل المجتمع الدولي مس...

 

توجهت المؤسسة العربية لحقوق الانسان برسالة الى المفوض السامي لحقوق الانسان في الامم المتحدة السيد زيد  رعد الحسين  ومن خلاله لمجلس حقوق الانسان طالبته بالتحرك سريعا واتخاذ الاجراءات اللازمة لتوثيق الانتهاكات الاسرائيلية المتزايدة بحق المتظاهرين الفلسطينيين في قطاع غزة واستعمال الاسلحة القاتلة بمواجهة المتظاهرين العزل – الامر الذي ادى لاستشهاد اكثر من مئة متظاهر وجرح الالاف خلال مسيرات العودة التي جرت في الشهر الاخير.

وطالبت المؤسسة في رسالتها المجتمع الدولي وحكومات العالم التحرك لعقد جلسة خاصة لتفعيل الاليات الدولية لحماية الشعب الفلسطيني بما في ذلك ملاحقة مجرمي الحرب ومقترفي الجرائم والممارسات القمعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بحق المدنيين الفلسطينيين – ودعت المؤسسة في بيانها المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان الدولية لكسر حاجز الصمت الذي تستغله اسرائيل لمواصلة جرائمها دون رادع.

وطالبت المؤسسة العربية بضرورة تفعيل مجلس الامن الدولي للقيام بواجبه القانوني والاخلاقي لحماية المدنيين دون تردد، والعمل على وقف كل اشكال العقاب الجماعي – واعتبار الحصار جريمة وشكلا من اشكال العقاب الجماعي- وعدم الخضوع للإملاءات السياسية – كما ادانت المؤسسة الموقف الامريكي الذي يحبط بشكل منتظم كافة المحاولات لتفعيل الاليات الدولية وتطبيق القانون الدولي الانساني والقوانين الدولية- واعتبرت المؤسسة في رسالتها ان الموقف الامريكي لا يشكل تعطيلا لآليات الحماية الدولية وتوفير الحصانة للمجرمين فحسب – بل غطاء لاستمرار الجرائم والانتهاكات الاسرائيلية وتواطوءا مع الجريمة ومشاركة بها .

وانهت المؤسسة رسالتها  بضرورة العمل الدولي لإنهاء النكبة المستمرة للشعب الفلسطيني، وضرورة العمل على تطبيق كافة قرارات الامم المتحدة والقوانين الدولية، لإنهاء الاحتلال وكافة اشكال انتهاكات حقوق الانسان ، والعمل على تمكين الشعب الفلسطيني من التمتع بحقه بالحرية وكافة حقوق الانسان وكرامته كبقية شعوب الارض – باعتبار ان السلام لا يمكن ان يتم دون احترام هذه الحقوق وحمايتها على قاعدة المساواة والعدالة والكرامة الانسانية.