[email protected]

هدم قرية العراقيب لن يغير من حقهم بالأرض

هدم قرية العراقيب لن يغير من حقهم بالأرض

قامت جرافات الداخلية الإسرائيلية هذا الصباح مرة أخرى بتدمير قرية العراقيب في النقب، ويأتي هذا التدمير إستمراراً لعمليات الهدم المتواصلة منذ عدة سنوات ضد هذه القرية. وفي هذه الأثناء تقوم جرافات "وزارة الداخلية" و"دائرة أراضي إسرائيل" بإقتلاع أشجار الزيتون من القرية وزراعة أشجار حرجية مكانها، فيما تقوم قوات الشرطة والجيش بمحاصرة أهل القرية داخل مقبرة القرية، ومنعهم من التحرك لحماية أملاكهم التي تتعرض للهدم.

 

يذكر أن عملية الهدم هذه تأتي تطبيقاً لمخططات الدولة لمصادرة أراضي العرب البدو في النقب، وتجميعهم في قرى لا توفر لهم الحد الأدنى من الحياة الكريمة. والتي كان آخرها "مخطط برافر" الذي يأتي على البقية الباقية من الأراضي العربية ويقضي بتجميع البدو ونقلهم بعد مصادرة أراضيهم.

 

إن المؤسسة العربية لحقوق الإنسان إذ تستنكر عملية الهدم الأخيرة، فإنها بالوقت ذاته تؤكد على حق أصحاب الأرض الأًصليين بالسكن والإقامة على أراضيهم وزراعتها. وتذكر بهذا بما جاء في الملاحظات الختامية "للجنة منع كافة أشكال التمييز العنصري" التابعة لأمم المتحدة، التي أكدت في آذار 2012 "قلقها من الوضع الحالي للبدو بشكل عام، وخاصة قضية هدم البيوت والمساكن ووضع العراقيل أمام تمتع هذه المجتمعات بحقها الأساسي، على قدم المساواة في مجالات الأرض، السكن، التعليم، العمل والخدمات الصحية"، كما أوصت اللجنة الحكومة الإسرائيلية بأيجاد حلول عادلة ومقبولة لقضايا الأرض، العمل، التعليم، "وطالبت اللجنة الحكومة بالتراجع عن كافة قراراتها ومخططاتها التي تؤدي لمصادرة الأراضي بالنقب".

 

إن المؤسسة العربية لحقوق الإنسان إذ تؤكد على دعمها الكامل لأهل النقب ولحقهم كسكان أصليين بالملكية الكاملة على أراضيهم التي ورثوها عن أجدادهم، وتستنكر عمليات نقل السكان وهدم البيوت، فإنها تدعو الإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وكافة منظمات حقوق الإنسان الدولية، بإتخاذ موقف واضح لإدانة سياسة الهدم، والضغط من أجل إيجاد حلول مقبولة تضمن تمتع أصحاب الأرض بحقوقهم الأساسية، ووقف كافة الإعتداءات عليهم.