[email protected]

إستمرار هدم البيوت- الترجمة الرسمية ليهودية إسرائيل

إستمرار هدم البيوت- الترجمة الرسمية ليهودية إسرائيل

 

قامت جرافات الداخلية الإسرائيلية صباح اليوم، الأربعاء 20.7.2011 بهدم منزل المواطن فايز خلايلة من مجد الكروم، حيث قامت بإغلاق المنطقة عسكرياً ومنع المواطنين من الإقتراب من منطقة الهدم، وقد شاركت بحماية عملية الهدم قوات كبيرة من قوات  الجيش الخاصة التي أحاطت بالمنطقة.

يذكر أن صاحب البيت كان قد توجه للمحكمة بهدف وقف عملية الهدم، إضافة لمحاولاته المستمرة لإصدار ترخيص لبيته الذي بناه على قطعة أرض إشتراها قبل عدة سنوات، وقد لقيت كافة محاولاته الفشل، حيث ترفض الدولة من خلال لجان التخطيط توفير الترخيصات للبيوت العربية في المنطقة التي تصر الدولة على إبقاءها خارج دائرة التخطيط والبناء، رغم ملكيتها الفردية لأهالي قرية مجد الكروم.

إن المؤسسة العربية لحقوق الإنسان إذ تدين هذا العمل البربري، فإنها في الوقت ذاته تحذر من الخطر الداهم لسكان المنطقة الجنوبية لقرية مجد الكروم، حيث تواجه مئات البيوت نفس الخطر الداهم بالهدم لرفض السلطات التعامل مع إمكانية توفير الترخيصات اللازمة في هذه المنطقة المهددة بالمصادرة!!

كما تدعو المؤسسة العربية لحقوق الإنسان لوقفة موحدة ورد جماهيري ملائم لهذا العمل الإجرامي المخالف لأبسط حقوق الإنسان بالمأوى والمسكن الملائم على أرضه، علاوة على أثره بتشريد عائلة كاملة بعد تدمير منزلها دون أن تعطى لهم الفرصة حتى لإخراج غالبة ممتلكاتهم منه قبل تنفيذ عملية الهدم.

إن المؤسسة العربية لحقوق الإنسان إذ ترى بهذا الهدم جريمة ضد هذه العائلة، فإنها تؤكد أن سياسة الهدم المتبعة في مجد الكروم هي ذاتها التي يواجهها أهلنا بالنقب والمثلث كل يوم، وهي تندرج ضمن سياسة التمييز والعنصرية لدولة تزداد عنصرية يوماً بعد يوم، بسياساتها الرسمية وقوانينها التي جاءت لتترجم يهودية الدولة على أرض الواقع من خلال التضييق على الوجود الفعلي للفلسطينيين سكان هذه البلاد الأصليين، دونما أي إعتبار لأي معايير دولية أو قوانين إنسانية.