[email protected]

اصدار الحكم بالسجن 9 اعوام على أمير مخول

اصدار الحكم بالسجن 9 اعوام على أمير مخول

اصدرت المحكمة المركزية في حيفا هذا الاسبوع قرارها بسجن السيد أمير مخول 9 اعوام، اضافة لسنة مع وقف التنفيذ.  يذكر ان امير مخول قد نشط خلال السنوات السابقة كرئيس "لاتحاد الجمعيات الاهلية العربية- اتجاه"، علاوة على رئاسة "لجنة الحريات" التابعة للجنة المتابعة العليا وعدة مؤسسات محلية ودولية. وقد جاء قرار المحكمة بتهم تتعلق "بالاتصال باعداء الدولة والتجسس"، وذلك بعد التوصل لصفقة مع الادعاء جرت قبل عدة اشهر اعترف بموجبها بهذه التهم، مقابل اسقاط تهم خطيرة وُجهت له في لائحة الاتهام الأولى، شملت "مساعدة العدو أثناء الحرب" التي يصل حد الحكم بها الى المؤبد!!

 

وتٌذكّر المؤسسة بالظروف التي رافقت الفترة الأولى من اعتقال أمير، والتي كان ابرزها استعمال اساليب تحقيق وصلت حتى التعذيب والمنع من النوم لفترات طويلة، اضافة لمنعه من اللقاء بمحاميه لمدة 12 يوماً، ومنع النشر عن اعتقاله طوال هذه الفترة، والتي شكلت الارضية للحصول من أمير على "اعتراف" استعملت ضده لاحقاً رغم انه قال لاحقاً بانه انتزع منه تحت وطأة الإكراه والتعذيب. كما اتضح ايضاً ان المعلومات التي يزعم انه قام بتمريرها، هي معلومات معلنة وليست سرية باي حال من الاحوال.

 

ان المؤسسة العربية لحقوق الانسان اذ تدين هذا القرار، فإنها تُذكّر بالأجواء التي رافقت هذه القضية منذ ايار من العام 2010، والتي اتسمت بالتحريض على مؤسسات المجتمع المدني، وترى بهذه القضية استمراراً لمحاولات تجريم العمل المدني والسياسي الذي اتخذ اشكالاً متعددة شملت التحريض بوسائل الاعلام، والتصريحات العنصرية من قيادات سياسية اسرائيلية رسمية وصلت حد التلويح بسحب المواطنة والترانسفير، اضافة لسيل اقتراحات القوانين التي تهدف لوضع رقابة مشددة ومباشرة على عمل مؤسسات المجتمع المدني وعلى مصادر تمويلها، خاصة بما يتعلق بعملها ملاحقة مجرمي الحرب وفضح انتهاكات حقوق الانسان التي تقترفها اسرائيل امام المحافل الدولية.

 

ان المؤسسة العربية لحقوق الانسان تؤكد ان هذا الاعتقال، هو اعتقال سياسي، وانه بالاضافة لسلسلة اقتراحات القوانين التي تهدف لتجريم العمل الاهلي والحقوقي الفلسطيني في البلاد، لن تردع مجتمعنا ومؤسساته المدنية والسياسية والاجتماعية من مواصله عملها في فضح الانتهاكات لحقوق الانسان، والمطالبة بالمساءلة القانونية لكل منتهكي حقوق الانسان ومرتكبي جرائم الحرب ضد اهلنا وشعبنا.

 

الحرية لأمير مخول.

الحرية لسجناء الحرية.